Category Archives: مفاهيم إسلامية

خطبة عيد الأضحى 21/8/2018

اللهُ أكبر، اللهُ أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر

الحمدُ للهِ المبدِئِ المعيدِ الذي مَنَّ علينا بالعيد، وصلى اللهُ على سيدِنا محمدٍ الصّادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى ءالِه وصحابتِه الطيبين الطاهرين ومَنِ اتَّبَعَهُمْ بإِحسانٍ إلَى يَومِ الدِين، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ الملكُ الحقُّ المبينُ وأشهدُ أن سيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه مَنْ أرسلَهُ اللهُ تعالى رحمةً للعالمين.

أمَّا بعدُ عباد الله فإِنّي أُوصِيكُمْ ونفسِي بتَقْوَى اللهِ العظيمِ القائلِ في محكم كِتابه ﴿١٧ يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلتَنظُر نَفس مَّا قَدَّمَت لِغَد وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرُ بِمَا تَعمَلُونَ ١٨ وَلَا تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ نَسُواْ ٱللَّهَ فَأَنسَىٰهُم أَنفُسَهُم أُوْلَٰئِكَ هُمُ ٱلفَٰسِقُونَ ١٩﴾[1].

اعلموا إخوةَ الإيمانِ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم حَثَّ على الأُضحيّةِ حيث قال ضَحُّوا وَطَيِبُوا أَنْفُسَكُمْ فإنهُ ليسَ مِنْ مُسْلِمٍ يُوَجّهُ ضَحِيَّتَهُ إلَى القِبْلةِ إِلا كانَ دَمُها وَفَرْثُهَا وَصُوفُها حَسَنَاتٍ مُحْضَراتٍ في مِيزانِه يَوْمَ القِيَامَة اﻫ[2] وَهِي سنةٌ مُؤكَّدةٌ في حقِ الموسرِ حاجًّا كان أو غيرَه. ويدخُلُ وقتُها إذا مضى بعدَ دخولِ وقتِ صلاةِ عيدِ الأضحى قدرُ ركعتينِ وخطبتينِ فإنْ ذَبَحَ قبلَ ذلك لم يُجزِئْه وذلك لحديثِ الشيخينِ عنِ البَراءِ رضي الله عنه قالَ خطبَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يومَ النحرِ بعدَ الصلاةِ فقالَ مَنْ صلَّى صلاتَنا هذهِ ونَسَكَ نُسكَنا فقد أصابَ سنَّتَنا ومن نسكَ قبلَ صلاتِنا فتلكَ شاةُ لحمٍ فليَذْبَحْ مكانَه اﻫ ويبقى وقتُها إلى غروبِ شمسِ اليومِ الثالثِ من أيامِ التشريقِ، وقدِ اتَّفقتْ نصوصُ الشافعيةِ على أنهُ لا يجوزُ بيعُ شىءٍ من الأُضحِيَّةِ سواءٌ كانت نذرًا أَمْ تطوُّعًا وسواءٌ في ذلك اللحمُ والشحمُ والجلدُ والقرنُ والصُّوفُ وغيرُه ولا يجوزُ جعلُ الجلدِ وغيرِه من أجزائِهَا أُجْرَةً لِلْجَزَّارِ فقد روى البخاريُّ ومسلمٌ عن عليٍ رضي اللهُ عنه أنهُ قالَ أمرَنِي رَسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّم أَنْ أَقُومَ علَى بُدْنِهِ وأن أُقَسِمَ لحومَها وجُلودَها وجِلالَها على المساكينِ ولا أُعطِيَ في جُزارتِها شيئًا منها اﻫ

Continue reading خطبة عيد الأضحى 21/8/2018

محبة الصحابة مما يدعو إليه طلاب المحدث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله المنضوون تحت جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية

إن جَمعية المشاريعِ الخيريةِ الإسلاميةِ هي ثَمرةٌ مِنْ ثِمَارِ شيخِنا الوليِّ الصالحِ الشيخِ عبدِ اللهِ الهرريِّ رَحِمَهُ اللهُ الذِي تَرَبَّى فِي حضنِ المكرُماتِ ودَخَلَ الفَضِائِلَ مِنْ كُلِّ بَاب، والذي خَلَّفَ نَشْأً صَالِحًا وَرَبَّى جِيلا وَاعِيًا وَرِجَالا ليسَ عندَهُم تعقيدٌ ولا انْغِلاقٌ ولا تَفْريطٌ أو انفلاتٌ، بعيدينَ عَنِ العُنْفِ والغُلُو، حريصينَ علَى نَشْرِ المبادِئ الدينِيَّةِ السليمَةِ بِالحكمةِ، لَمْ يُلَطِّخُوا أَيديَهُمْ بِالمالِ الحرَامِ وَلا بِالدَّمِ الحرَامِ، وتاريخُهُمْ ومُمارَسَاتُهُمْ تَشْهَدُ لَهُمْ بِذَلكَ كُلِّهِ وَبِنَظَافَةِ الكَفِّ وصِدْقِ الكَلِمَةِ وَالبُعْدِ عَنِ الْمُدَاهَنَةِ والخِدَاعِ. هَمُّهُمُ الأمرُ بالمعروفِ والنهيُ عنِ المنكرِ وبناءُ المؤسَّساتِ المفيدةِ الراقيةِ التي مِنها مركزُ عمرَ بنِ الخطابِ رضي الله عنه في برلين هذهِ المؤسسةُ العمريةُ التي أَرَدْناهَا أن تكونَ على أَثَرِ الصحابيِّ الْمُلْهَمِ عمرَ بنِ الخطابِ رضيَ اللهُ عنهُ ومنهاجِه السُّنِّيِّ الأصيلِ تَصْدَعُ بالحقِّ وتُعلِّمُ عقيدةَ أهلِ السنةِ والجماعةِ بالحكمةِ والموعظةِ الحسنَةِ وتُعَلِّقُ القلوبَ بِمَحَبَّةِ عَلَّامِ الغُيوبِ ومحبةِ الرسولِ الأَكْرَمِ صلى الله عليه وسلم وصحابتِه الكرامِ رضوان اللهِ عليهم لا سيمَا السابقينَ الأولينَ منهم الذينَ امْتَدَحَهُمُ اللهُ تعالى في في كتابِهِ الكريمِ بقولِه في سورةِ التوبةِ

{وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلأَوَّلُونَ مِنَ ٱلمُهَٰجِرِينَ وَٱلأَنصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحسَٰن رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنهُم وَرَضُواْ عَنهُ وَأَعَدَّ لَهُم جَنَّٰت تَجرِي تَحتَهَا ٱلأَنهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا أَبَدا  ذَٰلِكَ ٱلفَوزُ ٱلعَظِيمُ ١٠٠}.

وقد رَوَى ابنُ حبانَ في صحيحِه من حَديثِ سعيدِ بنِ زيدٍ أنَّ رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلمَ قالَ: “أبو بكرٍ في الجنةِ وعُمَرُ في الجنَّةِ وَعُثْمانُ في الجنَّةِ وعليٌّ في الجنةِ وطلحَةُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ في الجنةِ والزُّبَيْرُ بنُ العَوَّامِ في الجنةِ وأبو عُبَيْدَةَ عامِرُ بنُ الجرَّاحِ في الجنَّةِ وسعدُ بنُ أبي وَقَّاص في الجنةِ وَسعيدُ بنُ زيدٍ في الجنةِ وعبدُ الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنةِ”.

Continue reading محبة الصحابة مما يدعو إليه طلاب المحدث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله المنضوون تحت جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية

معرفة أوقات الصلوات والصيام

الحمد لله الذي جعل الشمس والقمر والأظلة مواقيت لذكره، وتفضل على عباده ومنَّ على الحامدين بحمده وشكره، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين محمد المصطفى المختار خير خلقه.

وبعد فإن الأصل في معرفة أوقات الصلوات والصيام والحج وأوائل الشهور وأواخرها هو منازل الشمس والقمر، فعن طريق الشمس وقياس الأظلة يعرف وقت الظهر والعصر، وعند مغيب قرصها كاملا يعرف وقت المغرب…..

وعن طريق رؤية الهلال يعرف بداية الشهر الهجري كرمضان لأداء الصيام وذي الحجة لأداء مناسك الحج والعيدين.

وفي العصر الحديث انبرى بعض العلماء إلى مراقبة أوقات الصلوات على مدى سنين فكانت التقاويم التي سهلت على المسلمين في أقطار الأرض أداء الطاعات.

وقد أخذت جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية على عاتقها هذا العام وككل عام نشر التقويم السنوي الذي يتحقق به العديد من المصالح الدينية العامة ومنها تسهيل أداء الصلوات التي تختلف أوقاتها باختلاف البلدان والأقاليم وللاستئناس بمعرفة أوائل الشهور وأواخرها إذ اليقين فيها لا يكون إلا بمراقبة الأهلة.
Continue reading معرفة أوقات الصلوات والصيام

زكاة الفطرة

تجب زكاة الفطرة بإدراك جزء من رمضان وجزء من شوال، وذلك بإدراك غروب شمس ءاخر يوم من رمضان وهو بصفة الوجوب، فلا تجب فيما حدث بعد الغروب من ولد أو غنى والمراد بالغنى في هذا الموضع أن يكون للشخص مال يخرجه زكاة فاضلا عن دَيْنِه ومسكنه وكسوته وقوته وقوت من عليه نفقته يوم العيد وليلته فمن كان عاجزا عن زكاة الفطرة في رمضان ثم غني في يوم العيد فلا تجب عليه زكاة الفطرة، وكذلك من ولِد له مولود يوم العيد لا يجب أن يزكي عنه، أما لو ولِد في اليوم الأخير من رمضان واستمر حيا حتى يوم العيد فيزكى عنه.

ويجب على الزوج فطرة زوجته، والولد الصغير وإن سفل والوالد وإن علا إذا كان فقيرا، أما إن كان غنيا بمال فلا يجب عليه زكاة. ولا يصح إخراج الفطرة عن الولد البالغ إلاَّ بأذنه، فليتنبه لذلك فإن كثيراً من الناس يغفلون هذا الحكم فيُخرجون عن الولد البالغ بدون إذنه. والسنة إخراجها يوم العيد وقبل الصلاة أي صلاة العيد ويجوز تعجيلها من أول رمضان ويحرم تأخيرها عن يوم العيد بلا عذر. وزكاة الفطر صاع من غالب قوة البلد عن الواحد، والصاع أربعة أمداد باليد المعتدلة والمد هو حفنة كفين معتدلين . ويجوز عند أبي حنيفة أن يخرج ما يساوي قيمة الأمداد الأربعة بالعملة الورقية.

Continue reading زكاة الفطرة