الحذر من الإفتاء بغير علم

اعلَمُوا إِخْوَةَ الإِيمَانِ أَنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وتَعالَى سَائِلٌ عَبْدَه يَوْمَ القِيَامَةِ عَنْ كلامِهِ وَسَمْعِهِ وَبَصَرِهِ وَفُؤَادِهِ وَأَنَّ اللهَ سَائِلٌ عَبْدَه عَنْ قَوْلِهِ في الدُّنْيَا هَذَا يَجُوزُ وهذَا لَا يَجُوزُ فقَدْ قالَ رَبُّنا تبارك وتعالى في القُرءانِ الكَريم ﴿وَلَا تَقفُ مَا لَيسَ لَكَ بِهِۦ عِلمٌ إِنَّ ٱلسَّمعَ وَٱلبَصَرَ وَٱلفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَٰئِكَ كَانَ عَنهُ مَس‍ُولٗا ٣٦﴾[1] أَيْ لَا تقُلْ قَوْلًا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَالفَتْوَى بغيرِ عِلْمٍ مِنَ الكَبَائِرِ، رَوَى الحَافِظُ ابنُ عَسَاكرَ[2] أنَّ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قالَ مَنْ أَفْتَى بِغَيْرِ عِلْمٍ لَعَنَتْهُ ملائكَةُ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ اهـ فَإِذا كانَ الأَمْرُ كذلكَ إِخْوَةَ الإيمانِ فَمَا مَعْنَى أَنْ يُفْتِىَ بِعِلْمٍ، وَاسْمَعُوا مَعِي فَإِنَّ الذِي يُفْتِي إِمَّا أَنْ يَكُونَ مُجْتَهِدًا أَوْ مُقَلِّدًا في الفُتْيَا لِمُجْتَهِدٍ وَإِمَّا أَنْ يَكُونَ مُتَجَرِّئًا علَى الفَتْوَى بِغَيْرِ عِلْمٍ. أَمَّا الْمُجْتَهِدُ فَهُوَ مَنْ لَهُ أَهْلِيَّةُ الاجتِهَادِ أَيْ مَنْ يَجُوزُ لهُ ذلكَ بِنَاءً عَلَى صِفَاتٍ مُعَيَّنَةٍ وَشُرُوطٍ لَا بُدَّ أَنْ تَجْتَمِعَ فِيهِ، وَهِيَ ليسَتْ موجودَةً في أَغْلَبِ أَهْلِ العَصْرِ. قالَ الإمامُ الشافعيُّ رحمهُ الله ولا يكونُ الشَّخْصُ أَهْلًا لِلاجْتِهَادِ حَتَّى يَكُونَ عَالِمًا بِمَا مَضَى قَبْلَهُ مِنَ السُّنَنِ وَأَقْوَالِ السَّلَفِ وَإِجْمَاعِ النَّاسِ وَاخْتِلافِ العُلَمَاءِ حَتَّى لَا يَخْرِقَ الإِجْمَاعَ، وَأَنْ يكُونَ عَالِمًا بِلُغَةِ العَرَبِ وَمَعَانِي مَا وَرَدَ في النُّصُوصِ الشَّرعِيَّةِ علَى وَفْقِ كَلَامِ العَرَبِ. ويُشْتَرَطُ في الْمُجْتَهِدِ أَنْ يَكُونَ حافِظًا لآياتِ الأحكامِ وأحاديثِ الأحكامِ ومع معرفَةِ أسانيدِها ومعرفةِ أحوالِ رِجالِ الإِسْنَاد وَمَعْرِفَةِ النّاسِخِ وَالْمَنْسُوخِ والعَامِّ والخَاصِّ وَالْـمُطلَقِ وَالْـمُقَيَّدِ مَعَ فِقْهِ النَّفْسِ أَيْ قُوَّةِ الفَهْمِ وَالإِدْرَاكِ وَمَعَ العَدَالَةِ، فَمِثْلُ هَذَا إِنْ أَفْتَى يُفْتِي عَلَى حَسَبِ اجْتِهَادِهِ. وَأَيْنَ يُوجَدُ مَنْ يَجْمَعُ كُلَّ هَذِهِ الصِّفَاتِ في هَذَا الزَّمَنِ، وَأَمَّا إِذَا لَمْ يَكُنِ الشَّخْصُ بِهَذِهِ الصِّفَاتِ فَيَعْتَمِدُ علَى فَتْوَى إِمَامٍ مُجْتَهِدٍ أَيْ ينقُلُ قَوْلَ الْمُجْتَهِدِ فِي الْمَسْأَلَة. وأَمَّا مَنْ تَسَوَّرَ مَرْتَبَةً لَيْسَ أَهْلًا لَهَا فَصَارَ يُفْتِي النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ، صارَ يُفْتِي الناسَ على وَفْقِ هَواهُ فَهُوَ خَائِبٌ خَائِنٌ يَفْضَحُهُ اللهُ تباركَ وتعالى في الدُّنيا قَبْلَ الآخِرَةِ كَمَا قَالَ إِمَامُنَا الشافعيُّ رضيَ اللهُ عنهُ مَنْ سَامَ بِنَفْسِهِ فَوْقَ مَا يُسَاوِي رَدَّهُ اللهُ تعالَى إِلَى قِيمَتِه[3] اهـ …

بِرُّ الوالدين

إِخوتِى في اللهِ لقد أمَرَ اللهُ تعالَى عبادَهُ في كِتابِه العَزيزِ أمرًا مَقْطُوعًا بهِ بأَنْ لا يَعبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وأَمَرَ بِالإِحسانِ لِلْوَالِدَينِ، ويكونُ الإِحسانُ إليهِما ببِرِّهِما وإِكرامِهِما حتَّى قالَ ابنُ عَبَّاسٍ رضيَ اللهُ عنهُما “لا تَنْفُضْ ثَوْبَكَ فَيُصِيبَهُمَا الغُبَار” اﻫ وَيُسَنُّ طاعتُهُما فِي كُلِّ شىءٍ إِلَّا فِي مَعصيةِ اللهِ تعالَى، بَلْ فِي المكروهاتِ مَطْلُوبَةٌ فتَكونُ رِفْعَةَ دَرَجةٍ عِنْدَ اللهِ فَإِذَا أَمَرَ أَحَدُ الوَالِدَيْنِ وَلَدَهُ بِفِعْلِ مُبَاحٍ أَوْ تَرْكِهِ سُنَّ لَهُ أَنْ يُطيعَهُ في ذلكَ الأَمْرِ إِلَّا إِنْ كانَ يَغْتَمُّ قَلْبُ الوَالِدِ أَوِ الوَالِدَةِ إِنْ خالفَهُمُا ويَشْتَدُّ ضيقُه فعندَئِذٍ يصيرُ واجبًا عليهِ أَنْ يُطِيعَهُمَا في ذلكَ فَقَدْ رَوَى الحَاكِمُ وَالطَّبَرَانِىُّ والبَيْهَقِىُّ في شُعَبِهِ مرفوعًا “رِضَا اللهِ في رِضَا الوَالِدَينِ وسخَطُهُ في سَخَطِهِمَا” اﻫ

وَعن بهز بنِ حكيمٍ عن أبيهِ عن جَدِّهِ رضىَ اللهُ عنهُمْ قالَ قُلتُ يا رسولَ اللهِ مَنْ أَبَرُّ ؟ قالَ “أُمَّكَ” قلتُ ثمَّ مَنْ ؟ قالَ “أُمَّكَ” قُلْتُ ثُمَّ مَنْ ؟ قالَ “أُمَّكَ” قُلْتُ ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ “أَبَاكَ ثُمَّ الْأَقْرَبَ فَالْأَقْرَب” اﻫ أَخرَجَهُ أبو دَاودَ والترمذِىُّ وحسَّنَهُ. فيُفْهَمُ مِنْ هذَا الحدِيثِ تَقديمُ الأُمِّ على الأَبِ في البِرِّ. وَإِنَّما خَصَّ الشرعُ الأُمَّ بهذَا لِعَنَائِها وَشَفَقَتِها مَع مَا تُقَاسِيهِ مِنْ حَمْلٍ وطَلْقٍ وَوِلادَةٍ ورَضاعَةٍ وسَهَرِ لَيْلٍ. وقَدْ رأَى عبدُ اللهِ بنُ عمرَ رضىَ اللهُ عنهُما رجلًا يَحْمِلُ أمَّهُ على ظهرِه وهو يَطوفُ بها حولَ الكعبةِ فقالَ “يَا ابنَ عُمَرَ أترانِى وَفَّيْتُها حَقَّهَا” قال “وَلا بِطَلقَةٍ واحدَةٍ مِنْ طَلَقَاتِها وَلكن قَدْ أَحْسَنْتَ وَاللهُ يُثِيبُكَ علَى القَلِيلِ كَثِيرًا” اهـ …

حكمُ الْمَيْتَةِ وَاللحمِ الْمَشْكُوكِ فِيه

فَاعْلَمُوا إِخْوَةَ الإِيمانِ، رَحِمَكُمُ اللهُ تعالَى بِتَوْفِيقِه، أَنَّ مِنَ الكَبَائِرِ أَكْلَ الْمَيْتَةِ وَالدَّمِ وَلَحْمِ الخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ وَهُوَ كُلُّ شَىْءٍ يُسَمَّى علَيْهِ اسمُ غيرِ اللهِ عِندَ ذَبْحِهِ كَقَوْلِ المشرِكينَ بِاسمِ اللاتِ والعُزَّى عِنْدَ الذَّبْحِ، وكذَلكَ يَحْرُمُ أَكْلُ الْمُنْخَنِقَةِ وَهِيَ التِي مَاتَتْ خَنْقًا وَالْمَوْقُوذَةِ وَهِيَ الّتِى أَثْخَنُوهَا ضَرْبًا بِعَصا مثَلا حتَّى مَاتَتْ وَالْمُتَرَدِّيَةِ وَهِيَ التِى تَرَدَّتْ مِنْ جَبَلٍ أَوْ فِي بِئْرٍ فَمَاتَتْ وَكَذَا التِى وَقَعَتْ فِي البَحْرِ فَغَرِقَتْ، وَالنَّطيحَةِ وهِىَ التِى نَطَحَتْهَا أُخْرَى فَمَاتَتْ ﴿إِلَّا مَا ذَكَّيتُم﴾ أَىْ إِلّا مَا أَدْرَكْتُمْ ذَكاتَهُ قَبْلَ أَنْ يَضْطَرِبَ اضْطِرَابَ الْمَذْبُوحِ. فَكُلُّ مَا زَالَتْ حَياتُه مِنَ البَهائِمِ بغَيْرِ ذكاةٍ شَرْعِيَّةٍ فهي مَيْتَة، وَالذَّكاةُ الشرعيّةُ يُشتَرَطُ أَنْ يَكونَ الذَّابِحُ فيها مُسْلِمًا أَوْ كِتابِيًّا وأَنْ يَذْبَحَ الذَّبيحَةَ الحلالَ الجائزَةَ الأكلِ كَالبَقَرِ والغَنَمِ ونَحْوِهَا بِآلَةٍ حَادَّةٍ غيرِ الظُّفْرِ وَالعَظْمِ، وَأَنْ يَقْطَعَ مَجْرَى النَّفَسِ وَمَجْرَى الطَّعامِ والشَّرابِ، أَمَّا لَوْ صُعِقَتْ بِالكَهْرُبَاءِ فَمَاتَتْ قَبلَ أَنْ تُذَكَّى لَمْ يَحِلَّ أَكْلُهَا، وَكَذَا لَوْ ذُبِحَتْ بِواسِطَةِ الآلاتِ وَحْدَهَا أَى أُتومَاتِيكِيًّا مِنْ غَيرِ تَحريكٍ مِنْ قِبَلِ ذَابِحٍ لِذَبْحِ كلِّ بَهِيمَةٍ فَلا يَحِلُّ أكلُها بَلْ هِيَ مَيْتَةٌ. …

الثبات على الطاعة والتوبة ومجالس العلم والفضائل بعد رمضان

إخواني، لقد وَدَّعنا منذُ أيامٍ شهر رمضانَ الكريم، شهر الخيرِ والبركاتِ والتوبةِ والطاعاتِ فبعدَ وَداعِ شهرِ التوبةِ اثبُتوا على التوبةِ، بعدَ وداعِ شهرِ الطاعةِ اثبُتوا على الطاعةِ.

فكم هو جميلٌ ثباتُك يَا ثابِت، ثابتٌ البنانيُّ هذا كانَ من أئمةِ التابعينَ وكانَ رأسًا في العلمِ والعملِ جاءَ عنهُ أنهُ كانَ يقرأُ القرءانَ في كلِّ يومٍ وليلةٍ وكانَ يصومُ الدهر، وكانَ يقولُ كابَدتُ الصلاةَ أربعينَ سنةً وتنعَّمتُ بها أربعينَ سنة، هذا ثابتٌ إخوةَ الإيمانِ وردَ عنِ الذِي أَلْحَدَه في قبرِه أي أدخلَه في قبرِه أنهُ قالَ “أنا والذي لا إله إلا هو أدخلتُ ثابتًا البنانيَّ لَحْدَهُ فلمَّا سَوَّيْنَا عليه اللَّبِنَ سَقَطَتْ لَبِنَةٌ يعنِي حجرا فنـزلتُ فأخذتُها من قبرِه فإذَا به يُصلي في قبرِه، قالَ فقلتُ للذي معي ألا ترى ؟ قال اسكتْ، فلمّا سوَّينا عليهِ الترابَ وفرَغْنا أَتَيْنا ابنتَه فقُلنا لَها ما كانَ عملُ ثَابِت، ماذَا كانَ يفعلُ في هذه الدنيا ؟ قالت وما رأيتُم ؟ فأخبَرْناها، فقالت كان يقومُ الليلَ خمسينَ سنةً فإذا كانَ السَّحَرُ قالَ في دُعائهِ اللهم إن كنتَ أعطيتَ أحدًا الصلاةَ في قبرِه فأَعْطِنِيها، فما كانَ اللهُ لِيَرُدَّ ذلكَ الدُّعاء” رواهُ أبو نُعيم في حِليةِ الأولياء. …