Category Archives: خطب الجمعة

صفاتُ اللهِ الثَّلاثَ عَشْرَةَ

إنَّ الحمدَ للهِ نَحمدُهُ ونَستعينُهُ ونَستهدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا مَنْ يهدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ وأشهدُ أَنْ لَا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ لَهُ وأشهدُ أنَّ سَيِّدَنا وحَبِيبَنا محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ وصفِيُّهُ وحبيبُه صلّى الله تعالى على محمدٍ وعلى ءاله وصحبِه وسَلّمَ أما بعدُ عبادَ اللهِ فَإِنِّي أوصيكُمْ ونفسِي بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ العظيمِ القائلِ في مُحْكَمِ كِتابِه ﴿فَٱعلَم أَنَّهُۥ لَا إِلَٰهَ إِلَّا ٱللَّهُ وَٱستَغفِر لِذَنبِكَ وَلِلمُؤمِنِينَ وَٱلمُؤمِنَٰتِ وَٱللَّهُ يَعلَمُ مُتَقَلَّبَكُم وَمَثوَىٰكُم ١٩﴾[1].

يا عبادَ اللهِ .. عِبَادَةُ ربِّكُمْ تكونُ بِمعرفةِ اللهِ .. واعتقادِ حَقِّيَّةِ المعرفةِ واقتِرانِ ذلكَ بِتَعْظِيمِه علَى مَا يَلِيقُ بِاللهِ .. والانقيادِ لأمرِه بِطاعتِه واجتنابِ ما نَهى عنه .. عبدُ اللهِ يعرفُ الله .. وهذهِ المعرِفَةُ لا تكونُ معرفةَ إِحَاطَةٍ بذَاتِ رَبِّكُمْ بَلْ بِمعرفةِ مَا وَصَفَ بِه ذاتَه مِنَ الصِّفات .. عبدُ اللهِ مَخْلوقٌ وإِدْرَاكاتُه مَخْلُوقَةٌ وعَقْلُهُ مَهْمَا اتَّسَعَتْ مَدَارِكُهُ لَهُ حَدٌّ يَقِفُ عندَه .. فَاعْرِفُوا رَبَّكُمْ وَاعْبُدُوهُ واللهُ العظيمُ يقولُ ﴿فَٱعلَم أَنَّهُۥ لَا إِلَٰهَ إِلَّا ٱللَّهُ وَٱستَغفِر لِذَنبِكَ وَلِلمُؤمِنِينَ وَٱلمُؤمِنَٰتِ﴾ العِلمُ باللهِ مُقَدَّمٌ علَى العَمَلِ، فَاعْلَمْ ثُمَّ اسْتَغْفِرْ، هكذا معنَى ما جاءَ في القُرءانِ .. واللهُ العظيمُ يقولُ ﴿هَل أَتَىٰكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ ١٥ إِذ نَادَىٰهُ رَبُّهُۥ بِٱلوَادِ ٱلمُقَدَّسِ طُوًى ١٦ ٱذهَب إِلَىٰ فِرعَونَ إِنَّهُۥ طَغَىٰ ١٧ فَقُل هَل لَّكَ إِلَىٰ أَن تَزَكَّىٰ ١٨ وَأَهدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخشَىٰ ١٩﴾[2] فدَلَّنا هذَا إلى أَنَّ الهدايَةَ هيَ سبيلُ الخَشْيَة .. مَنْ عَرَفَ اللهَ ينبغِي أن يُؤَدِّيَهُ ذلكَ إلى الخشيةِ مِنْهُ .. فاعرِفوا اللهَ يا عبادَ اللهِ وَاخْشَوْهُ وَاتَّقُوهُ حَقَّ تُقاتِه … عِزُّ العبادِ بعبادَةِ رَبِّهم والعِبادَةُ لا بد أن تكونَ بعدَ المعرِفَةِ .. الجاهِلُ بِرَبِّهِ لا يَعرفُ تعظيمَه .. الجاهِلُ بربِّه لا يعرفُ كيفَ يُطيعُه .. إنّما يَخْشَى اللهَ مِنَ عبادِه العُلَمَاءُ.

معرفةُ ربِّكُمْ تحصُلُ بمعرفَةِ ثلاثَ عَشْرَةَ صفَةً ذُكِرَتْ في القرءانِ كثيرًا وفي السُّنّةِ كثيرًا وَرَدَّدَهَا المسلِمونَ حيثُ كانُوا كثيرًا ولا بدَّ مِنْ مَعْرِفَةِ أنّها صِفَاتُ رَبِّ العالمينَ ولا بُدّ مِنْ عِلْمِ أَنَّها لا تُشْبِهُ صِفَاتِ الْمَخْلُوقِين.

رَبُّنا مَوجُود .. لا شكَّ في وُجودِه لَمْ يَسْبِقْ وُجودَهُ عَدَمٌ هُوَ الخالِقُ وكلُّ ما سِواهُ خَلْقُهُ وتَدْبِيرُه بِمَشيئَتِهِ وعِلمِه … وَرَبُّنا هُوَ الأوَّلُ الذِي لا بِدَايةَ لوجودِه قبلَ الزَّمانِ والمكانِ قالَ اللهُ تعالى ﴿هُوَ ٱلأَوَّلُ﴾ … واللهُ ربُّ العالمينَ هوَ الآخِرُ الذِي لا يفنَى ولا يَبِيدُ قالَ اللهُ تعالَى ﴿هُوَ ٱلأَوَّلُ وَٱلأخِرُ﴾[3] وقالَ تعالَى ﴿وَيَبقَىٰ وَجهُ رَبِّكَ ذُو ٱلجَلَٰلِ وَٱلإِكرَامِ ٢٧﴾[4] أي يبقَى ذَاتُ اللهِ.

واللهُ هو السّميعُ البَصِيرُ فسَمْعُ اللهِ صِفَةُ اللهِ بلا كيفٍ وَبَصَرُ اللهِ صفةُ اللهِ بلا كيفٍ يَسْمَعُ بِلا حَاجَةٍ إلَى الآلاتِ مِنْ أُذُنٍ وَصِمَاخٍ ويَرَى بِلا حَاجَةٍ إلى حدَقَةٍ واتِّصالِ شُعاع، المخلوقُ يَحتاجُ لِلآلةِ في سَمْعِهِ وبصرِهِ وسائِرِ أَمْرِهِ واللهُ ليسَ كمثلِهِ شَىءٌ وَهُوَ السَّميعُ البَصيرُ.

وربُّنا لَهُ كلامٌ سَمِعَهُ سيدُنا موسَى وسمعَهُ سيدُنا محمدٌ صلواتُ ربي وسلامُه عليهِما لا يُشبِهُ كلامَ الخَلْقِ، كلامُكُمْ حَرْفٌ وَصَوْتٌ وَلُغَةٌ وكلامُ اللهِ وَصْفُ رَبِّكُمْ لا يَكُونُ كقولِكُمْ لا هُوَ لُغَةٌ وَلا حَرْفٌ ولا صَوْتٌ بَلْ هُوَ صفةُ ربِّ العالمينَ الْمُنَزَّهِ عَنْ مُشابَهَةِ المخلوقِينَ.

وربُّنَا لَهُ الإرادَةُ يعنِي المشيئَةَ وَهِيَ صِفَةٌ يُخَصِّصُ اللهُ بِها مَنْ شَاءَ مِنَ الخَلْقِ بِما يَشاءُ فهذَا شَقِيٌّ وهذَا سعيدٌ وذاكَ قَبِيحٌ وذاكَ حَسَنٌ .. وهوَ القَادِرُ على كُلِّ شىءٍ ولا يُعجِزُهُ شىءٌ .. وَهُوَ العالِمُ لا يَغِيبُ عَنْ عِلْمِهِ شَىءٌ مِنَ المعلوماتِ مِمَّا كانَ ويكونُ وسَيَكُونُ.

واللهُ هوَ الحيُّ القيُّوم .. حياةُ اللهِ صِفَةُ اللهِ .. ليسَتْ بِرُوحٍ وجَسَدٍ ولا تُشْبِهُ شَيْئًا مِنْ مَعانِي المخلوقينَ فحيَاةُ رَبِّ الأَحْياءِ لا تُشْبِهُ حياتَهُم قالَ تعالَى ﴿هُوَ ٱلحَيُّ ٱلقَيُّومُ﴾[5] واللهُ لَهُ الوَحْدَانِيَّةُ فاللهُ واحِدٌ بمعنَى أنهُ لا شريكَ لهُ في ذاتِه وَوَصْفِهِ وفِعْلِهِ .. قالَ اللهُ تعالَى ﴿وَإِلَٰهُكُم إِلَٰه وَٰحِد﴾[6].

واللهُ سبحانَهُ الذِي يَحتاجُه كلُّ خلقِهِ لا يَحْتَاجُ إلى شىءٍ مِنْ خَلْقِهِ فَلِلهِ صِفَةُ القِيَامِ بالنَّفْسِ لا يَحْتَاجُ إلَى مَا سِواهُ وهوَ الغنِيُّ عن العالمين. وهوَ الخالِقُ الذِي وَصَفَ نفسَهُ فقالَ ﴿أَفَمَن يَخلُقُ كَمَن لَّا يَخلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ١٧﴾[7] فهُوَ سبحانَهُ مُخَالِفٌ للحوادِثِ أي لا يُشبِهُ شيئًا مِنْ خَلْقِهِ ولا يُشبِهُهُ شىءٌ مِنْ خَلْقِهِ قالَ تعالَى ﴿لَيسَ كَمِثلِهِۦ شَيء ﴾[8].

هكذا يعرِفُ العبدُ ربَّه وَمَنْ قالَ بِخِلافِ ذلكَ أَوِ اعتَقَدَ خلافَ ذلكَ فمَا عرَفَ اللهَ فَمَنْ لَمْ يُقِرَّ بِوُجودِ اللهِ كَأنَّهُ قالَ .. هذَا العالَمُ غيرُ مخلوق ..

ومَن قالَ اللهُ ليسَ هو الأوَّلَ كأنّه قالَ .. اللهُ مَخْلُوقٌ

ومن قالَ اللهُ ليسَ باقيًا كأنهُ قالَ .. يجوزُ علَى اللهِ العَدَم

ومن قالَ اللهُ لا يُوصَفُ بالسَّمعِ والبَصَرِ كأنهُ قالَ اللهُ أَعْمَى وأَصَمُّ

وهكذَا الأَمْرُ في بَقِيّةِ مَا ذُكِرَ مِنَ الصِّفَاتِ .. فَاعلَمُوهَا وَعَلِّمُوهَا وَاحْفَظُوها وحَفِّظُوها واعبُدُوا رَبَّكُمْ كمَا أمرَكُمْ فإنَّ العقيدةَ الحقَّةَ باللهِ عزّ وجَلَّ مِفْتَاحُ كُنوزِ الخَيْرَاتِ وبابُ الوُصولِ إلى نَيلِ المبَرَّات.

هذا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُم.

الخطبةُ الثانيةُ

إنّ الحمدَ للهِ نَحمدُهُ ونَستعينُهُ ونَستهدِيهِ ونشكُرُه ونَستغفرُه ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فلا مُضِلّ لهُ ومَن يُضلِلْ فلا هادِي لهُ، والصلاةُ والسلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمينِ وعلَى إِخوانِه النبيِّينَ وَالْمُرْسَلِين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ المؤمِنينَ خديجةَ وَحَفْصَةَ وعائِشَةَ الوَلِيَّةِ البَرَّةِ الطَّاهِرَةِ النَّقِيَّةِ الصَّالِحَةِ الْمُبَرَّأَةِ وَسَائِرِ أُمَّهاتِ الْمُؤْمِنِينَ مِنَ الرِّجْسِ وءالِ البَيْتِ الطَّاهِرينَ وَعَنِ الخُلفاءِ الرَّاشدِينَ أبِي بكرٍ الصِّدِّيقِ وعُمَرَ الفَارُوقِ الذي يَجْرِي الحَقُّ علَى لِسانِه وَقَلْبِه وَمَنْ قالَ فيهِ الرسولُ مَا لَقِيَكَ الشيطانُ سَالِكًا فَجًّا إِلّا سَلَكَ فَجًّا غَيْرَ فَجِّك اهـ وعُثْمَانَ ذي النُّورَيْنِ وَعَلِىٍّ الكَرّارِ وعَنِ الأَئِمَّةِ الْمُهْتَدِينَ أبِي حنيفَةَ ومَالِكٍ والشافِعِيِّ وأحمَدَ وعنِ الأولياءِ والصَّالحينَ أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ فإِنِّي أوصيكُمْ ونفسِي بتَقوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ فاتقوه.

واعلَموا أنَّ الله أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاة والسلام على نبيِّهِ الكريم فقال ﴿إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَٰئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيهِ وَسَلِّمُواْ تَسلِيمًا ٥٦﴾[9] اللهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ يقول الله تعالى ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُم إِنَّ زَلزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيءٌ عَظِيم ١ يَومَ تَرَونَهَا تَذهَلُ كُلُّ مُرضِعَةٍ عَمَّا أَرضَعَت وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَملٍ حَملَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَٰرَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيد ٢﴾[10]، اللهمَّ إِنَّا دَعَوْنَاكَ فَاسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنا فَاغْفِرِ اللهمَّ لنا ذُنوبَنَا وإِسرافَنَا في أمرِنا، اللهمَّ بِجاهِ نَبِيِّكَ محمَّدٍ ءاتِنَا فِي الدُّنيا حسنَةً وفِي الآخرَةِ حسنَةً وقِنَا عَذَابَ النارِ وأَدْخِلْنَا الجنَّةَ مَعَ الأَبْرَارِ يَا عَزِيزُ يَا غَفَّار اللهمَّ اغفِرْ لِلمؤمنينَ والمؤمناتِ الأَحْياءِ منهم والأَمواتِ اللهُمَّ اجعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ غيرَ ضَالِّينَ وَلا مُضِلِّينَ اللهمَّ استُرْ عَورَاتِنا وءامِنْ رَوْعاتِنَا واكْفِنَا ما أَهَمَّنا وَقِنَا شَرَّ مَا نَتَخَوَّفُ اللهمَّ اجْزِ الشيخَ عبدَ اللهِ الهررِيَّ رَحَمَاتُ اللهِ عليهِ عنَّا خَيْرا.

عبادَ الله إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بالعَدْلِ والإِحسانِ وإِيتاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ. اذكُروا اللهَ العظيمَ يُثِبْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

 

 

[1] سورة محمد.

[2] سورة النازعات.

[3] سورة الحديد/3.

[4] سورة الرحمن.

[5] سورة البقرة/255.

[6] سورة البقرة/163.

[7] سورة النحل.

[8] سورة الشورى/11.

[9] سورة الأحزاب.

[10] سورة الحج.

ماذا ينبغِي للمؤمنِ أَنْ يَعْمَلَ في نهارِ رمضان

إنَّ الحمدَ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهديهِ ونشكرُه ونعوذُ بالله منْ شُرورِ أنفسِنا ومِن سيئاتِ أعمالِنا، مَنْ يهْدِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أن لا إلـهَ إلا اللهُ وحْدَهُ لا شريكَ لهُ ولا مَثِيلَ ولا شبيهَ ولا ضِدَّ ولا نِدَّ لَهُ. وأشهدُ أنَّ سيّدَنا وحبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وَقُرَّةَ أَعْيُنِنا مُحَمَّدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه مَنْ بعثَهُ اللهُ رحمةً للعالمينَ هاديًا ومبشِّرًا وَنَذِيرًا بَلَّغَ الرسالةَ وَأدَّى الأمانةَ ونَصَحَ الأُمَّةَ فجزاهُ اللهُ عنَّا خيرَ ما جَزى نبيًّا مِنْ أنبيائهِ. اللهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنا مُحمَّدٍ وعلَى ءالِ سَيِّدِنا محمدٍ كما صلَّيتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيِّدِنا إبراهيمَ وبَارِكْ عَلَى سيّدِنا محمَّدٍ وعلَى ءالِ سيّدِنا محمدٍ كمَا باركتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلَى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مجيدٌ.

أما بعدُ عبادَ اللهِ فَإِنِّي أُوصِيكم ونَفْسي بتقوى اللهِ العليِّ القديرِ القائلِ في محكمِ كتابهِ ﴿أَمَّن هُوَ قَٰنِتٌ ءَانَاءَ ٱلَّيلِ سَاجِدا وَقَائِما يَحذَرُ ٱلأخِرَةَ وَيَرجُواْ رَحمَةَ رَبِّهِۦۗ قُلهَل يَستَوِي ٱلَّذِينَ يَعلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لَا يَعلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلبَٰبِ ٩﴾[1].

عبادَ الله، هذا شَهْرُ التَّوْبَةِ قَدْ ءَابَ، شَهْرُ الزّهدِ وكسرِ النفسِ، شهرُ صفاءِ الروحِ، شهرُ قِراءةِ القرءانِ وقيامِ الليلِ والإكثارِ من الخيرِ فبادِرْ يا عبدَ اللهِ لِشَغْلِ أيَّامِكَ وأَنْفاسِكَ بِطاعةِ اللهِ، لأن مَن لَمْ يَشْغَلِ الفراغَ بما يَعْنِيهِ شَغَلَه الفَرَاغُ بِما لا يَعْنيه.

فعندَ الفَجْرِ استَفْتِحْ بذكرِ اللهِ وقلْ بِسمِ اللهِ الّذي لا يَضُرُّ معَ اسمِهِ شَىْءٌ في الأرضِ ولا في السّماءِ وهو السميعُ العليمُ، قُلْها ثلاثَ مراتٍ صباحًا ومساءً فقد وَرَدَ عَنْ حَبِيبِنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم أنَّ مَنْ قالَها ثلاثًا لم يَضُرَّهُ شَىْءٌ. ثم رَدِّدْ يا أخي في اللهِ أورادَ التَّحصينِ التي وردَتْ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَإِنْ شَاءَ اللهُ يَدفعُ اللهُ بها عَنْكَ أَذَى الإِنْسِ وَالجِنِّ.

ثم بَادِرْ إلى صَلاةِ الصُّبحِ في جماعةٍ فقد وردَ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلمَ مَنْ صلّى العِشاءَ في جَمَاعَةٍ فكأنَّما قامَ نِصْفَ الليلِ ومَنْ صَلَّى الصُّبْحَ في جماعةٍ فكأنَّما صَلَّى الليلَ كُلَّهُ اﻫ[2] وكنْ معَ الذينَ يشارِكونَ في حلقةِ القرءانِ الصباحيةِ فرمضانُ شهرُ القرءانِ واحْضُرْ مَجْلِسَ عِلْمِ الدِّينِ الضروريِّ من أهلِ العلمِ الثِّقاتِ ففِي سُنَنِ ابنِ مَاجَهْ عنْ أبِي ذَرٍّ أَنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ قالَ لَهُ يَا أَبَا ذَرٍّ لَأَنْ تَغْدُوَ فَتَعَلَّمَ ءَايَةً مِنْ كِتابِ اللهِ خَيْرٌ لكَ مِنْ أَنْ تُصَلِّيَ مائةَ رَكْعَةٍ وَلَأَنْ تَغْدُوَ فَتَعَلَّمَ بَابًا مِنَ العِلْمِ خَيرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تُصَلِّيَ أَلْفَ رَكْعَةٍ اﻫ أَيْ مِنَ النَّوافِلِ فَلا تُفَوِّتْ على نفسِكَ هذَا الخيرَ العَظِيمَ وَلَا سِيَّمَا في هذَا الشهرِ الفَضِيل.

ثمَّ بعدَ ذلكَ إذا ذهبتَ إلى العَمَلِ الدُّنيوِيِّ فلا تَغْفُلْ أن يكونَ عَمَلُكَ هَذَا بِنِيَّةٍ صَالِحَةٍ لِيَكُونَ لَكَ ثوابٌ فيهِ وَكَيْ لا يَكونَ هَدْرًا لِأَنْفَاسِكَ وَاتَّقِ اللهَ فِي عَمَلِكَ فَلَا تَكْذِبْ ولا تَغُشَّ وَتَمَثَّلْ بِقَولِ خَيْرِ الخَلقِ وحبيبِ الحقِّ سيدِنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم الصيامُ جُنَّةٌ فإذَا صامَ أحدُكُمْ فلا يَرفُثْ ولا يَجْهَلْ وإِنِ امْرُؤٌ قاتَلَهُ أو شاتَمَهُ فليَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائمٌ اﻫ[3]

هذه هِيَ الأَخْلاقُ التي أمرَنا بها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم فالتَزِمْ بالأخلاقِ الحسنةِ ففي رَمضانَ أبوابُ الجِنانِ تُفتحُ وأَبْوَابُ النِّيرانِ تُغلقُ والشياطينُ تُصَفَّدُ، فإيّاكَ وسِبابَ الناسِ وَشَتْمَهُمْ وَلَعْنَهُمْ بِحُجَّةِ أنكَ صائمٌ واتقِّ اللهَ يا عبدَ اللهِ فبطاعةِ اللهِ تَحْلُو الأَوْقاتُ ويُهَوِّنُ اللهُ عليكَ ألَمَ الْجُوعِ والعَطَشِ وتَنْقَضِي الساعاتُ. ويُؤَذَّنُ لِصَلَاةِ العَصْرِ، فَاحْرِصْ عَلَى أَنْ تَأْخُذَ معكَ أَحَدًا إلَى مَجْلِسِ الخيرِ كَىْ يزِيدَ ثوابُكَ وَيَعْظُمَ أَجْرُكَ اذْهَبْ أنتَ وجارُك، أَنتَ وَصَاحِبُكَ أَنْتَ وَوَلَدُكَ إلى صلاةِ العصرِ في المسجِدِ ثم مَتِّعْ قَلْبَكَ وأُذُنَيْكَ بسَمَاعِ دَرْسٍ مِنْ أَفْوَاهِ مَنْ تَلَقَّوْا عِلْمَ الدِّينِ مِنْ أُنَاسٍ ثِقاتٍ حتى تعرفَ كيفَ تُطيعُ اللهَ ولِتَأْخُذَ مِنْ دارِ الفنَاءِ لتَعْمُرَ دَارَ البَقَاء.

ثم بعدَ الدرسِ اذْهبْ إلى بيتِكَ وعَلِّمْ أهلَكَ مَا تَعَلَّمْتَ فقَدْ قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلم بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ ءَايَة اﻫ كمَا رواهُ البخاريُّ وغيرُه وإِنِ احْتاجَ أهلُ بيتِكَ إلَى مساعَدَةٍ فبَادِرْ لذلكَ وكن عونًا لهم ولاقِهِمْ بِالبِشْرِ والخِطابِ الجميلِ وخَفِّفْ عنهم بالكَلامِ الجميلِ التَّعَبَ الْمُضْنِيَ وتذَكَّرْ قولَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم خِيارُكُمْ خِيارُكم لأهلِهِ أَيْ لزوجَتِهِ وأنَا خيرُكم لأهلِه[4] اﻫ.

وما أَحْلَى أَنْ تُرْسِلَ مِنْ طَعَامِكَ وشَرَابِكَ لِجَارِكَ الفقير، لمحتاجٍ تَعْرِفُهُ تُكْرِمُه لِوجهِ اللهِ، تُفَطِّر صائمًا لا يجدُ ما يفطرُ عليه وتَغْنَم الأَجْرَ الذِي وَعَدَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بِه بِقَوْلِه مَنْ فطَّرَ صائمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غيرَ أنَّهُ لا يَنْقُصُ من أجرِ الصائمِ شَيئًا اﻫ[5] أي له ما يُشْبِهُ أجرَهُ لا تَمَامَ أَجْرِهِ مِنْ كُلِّ الوُجوهِ لأنَّ الذي صامَ رمضانَ صامَ الفرضَ والذي أطْعمَهُ عَمِلَ نَفْلًا والنَّفْلُ لا يُساوِي الفَرْضَ قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم قالَ اللهُ عزَّ وجلَّ ومَا تقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَىءٍ أحبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ اﻫ

ثمّ بعد أن تَتَأَكَّدَ أَخِي مِنْ دُخُولِ الوقتِ بمراقبةِ غروبِ الشمسِ أو بسَماعِ مُؤَذِّنٍ ثقةٍ يَعْتَمِدُ على المراقبةِ، عجِّلْ بالفِطرِ لحديث لا يزالُ الناسُ بخيرٍ ما عجَّلوا الفِطرَ اﻫ وقل اللهمَّ لَكَ صُمْتُ وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْتُ ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتِ العُروقُ وثَبَتَ الأجرُ إن شاءَ اللهُ.

وَاجْعَلْ فطورَكَ على تَمْرٍ فَإِنْ لَمْ تَجِدْ فعَلَى مَاءٍ فقَدْ رَوَى التِّرمذِيُّ عن رسولِ اللهِ أنه قال إذا أَفْطَرَ أَحَدُكُم فَلْيُفطِرْ على تمرٍ فَإِنَّه بَرَكَةٌ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَليُفطِرْ على ماءٍ فإنَّه طَهُورٌ اﻫ ثم قُمْ أخي لصلاةِ المغربِ ثم بعدَ إِتْمامِ الإفطارِ قُمْ بِهمةٍ ونشاطٍ إلى المسجدِ لصلاةِ العِشاءِ وقيامِ رمضانَ، وأَكْثِرْ مِنْ قِراءَةِ القُرْءَانِ، وإياكَ أن تُضيعَ وَقْتَكَ علَى التِّلفازِ تَنْتَقِلُ مِن مَحطةٍ إلى أخرى لتتأَخَّرَ في السَّهَرِ بِلا فَائِدَةٍ وتتأخرَ في الاستيقاظِ بل قُمْ إلَى مَضْجَعِكَ وذلك بعد صلاةِ التراويحِ وقُل اللهمَّ بِاسْمِكَ أموتُ وأحيا وذلك لِتَقْوَى علَى الاستيقاظِ قبلَ الفجرِ لِتتهَجَّدَ وتَقْرَأَ القرءانَ ثم تتَسَحَّر فإِنَّ فِي السحورِ بَرَكَة كمَا روى البخاريُّ عنِ الصَّادقِ المصدوقِ.

وهنا أذكركُم بفرضٍ من فرائضِ الصيامِ وهو تَبْيِيتُ النيَّةِ قبلَ الفَجْرِ وذلكَ بأَنْ تَقُولَ في قَلْبِكَ مثَلًا نويتُ صومَ يَوْمَ غَدٍ عَنْ أَداءِ فرضِ رمضانِ هذهِ السَّنة إِيمانًا وَاحتِسابًا لله تعالى.

واعلمْ يا أخي أن كلَّ ليلةٍ مِنْ ليالِي رمضانَ يَحتمِلُ أن تكونَ ليلةَ القدرِ فأكْثِرْ مِنَ الدعاءِ والصلاةِ في كلِّ ليلةٍ وخاصةً في العَشْرِ الأواخرِ من رمضانَ فالعبادةُ في ليلةِ القدرِ خيرٌ من عبادةِ ألفِ شهر.

ولا تجعلْ رمضانَ زَمانًا لِلتَّنَعُّمِ والإكثارِ مِنَ الأَطعمةِ وتَنْويعِها فإِنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قالَ لبعضِ أصحابِه إِيَّاكَ والتَّنَعُّمَ فإِنَّ عبادَ اللهِ ليسُوا بِالْمُتَنَعِّمِينَ اﻫ

وإيّاكَ إيّاكَ أنْ تضيعَ وقتَك في اللهوِ والمعاصي وما لا خيرَ فيهِ وقُمْ بَدَلًا مِنْ ذلكَ بزيارةِ الأقارِبِ وصلةِ الأرحامِ فإنَّها مِنْ زَادِ الآخرةِ.

اللهمَّ أَعِنَّا علَى القيامِ والصِّيامِ وصِلَةِ الأَرحامِ بِجاهِ محمدٍ الْمُظَلَّلِ بِالغَمَامِ.

هذا وأستغفرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ.

الخطبةُ الثانيةُ

إنّ الحمدَ للهِ نَحْمَدُهُ ونَسْتَعِينُهُ ونَسْتَهْدِيهِ ونشكُرُه ونَستغفرُه ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فلا مُضِلّ لهُ ومَن يُضلِلْ فلا هادِي لهُ، والصلاةُ والسلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمينِ وعلَى إِخوانِه النبيِّينَ وَالْمُرْسَلِين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ المؤمِنينَ خديجةَ وَحَفْصَةَ وعائِشَةَ الوَلِيَّةِ البَرَّةِ الطَّاهِرَةِ النَّقِيَّةِ الصَّالِحَةِ الْمُبَرَّأَةِ وَسَائِرِ أُمَّهاتِ الْمُؤْمِنِينَ مِنَ الرِّجْسِ وءالِ البَيْتِ الطَّاهِرينَ وَعَنِ الخُلفاءِ الرَّاشدِينَ أبِي بكرٍ الصِّدِّيقِ وعُمَرَ الفَارُوقِ الذي يَجْرِي الحَقُّ علَى لِسانِه وَقَلْبِه وَمَنْ قالَ فيهِ الرسولُ مَا لَقِيَكَ الشيطانُ سَالِكًا فَجًّا إِلّا سَلَكَ فَجًّا غَيْرَ فَجِّك اهـ وعُثْمَانَ ذي النُّورَيْنِ وَعَلِىٍّ الكَرّارِ وعَنِ الأَئِمَّةِ الْمُهْتَدِينَ أبِي حنيفَةَ ومَالِكٍ والشافِعِيِّ وأحمَدَ وعنِ الأولياءِ والصَّالحينَ أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ فإِنِّي أوصيكُمْ ونفسِي بتَقوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ فاتقوه.

واعْلَمُوا أَنَّ اللهَ أَمَرَكُمْ بِأَمْرٍ عَظِيمٍ أَمَرَكُمْ بِالصَّلاةِ والسلامِ علَى نَبِيِّهِ الكَريمِ فقالَ ﴿إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَٰئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيهِ وَسَلِّمُواْ تَسلِيمًا ٥٦﴾[6]، اللهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلَى ءالِ سَيِّدِنا محمدٍ كما صلَّيتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيِّدِنا إبراهيمَ وبَارِكْ عَلَى سيدِنا محمَّدٍ وعلَى ءالِ سيدِنا محمدٍ كمَا باركتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلَى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مجيدٌ، يقولُ اللهُ تعالى ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُم إِنَّ زَلزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيءٌ عَظِيم ١ يَومَ تَرَونَهَا تَذهَلُ كُلُّ مُرضِعَةٍ عَمَّا أَرضَعَت وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَملٍ حَملَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَٰرَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيد ٢﴾[7]، اللهم إِنَّا دَعَوْنَاكَ فَاسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنا فَاغْفِرِ اللهم لنا ذُنوبَنَا وإِسرافَنَا في أمرِنا، اللهم اغفِرْ لِلمؤمنينَ والمؤمناتِ الأَحْياءِ منهم والأَمواتِ، ربَّنا لا تُزِغْ قُلوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهّاب، ربَّنا ءاتِنَا فِي الدُّنيا حسنَةً وفِي الآخرَةِ حسنَةً وقِنَا عَذَابَ النارِ، اللهُمَّ اجعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ غيرَ ضَالِّينَ وَلا مُضِلِّينَ، اللهم استُرْ عَورَاتِنا وءامِنْ رَوْعاتِنَا واكْفِنَا ما أَهَمَّنا وَقِنَا شَرَّ مَا نَتَخَوَّفُ، اللهم اجْزِ الشيخَ عبدَ اللهِ الهررِيَّ رَحَمَاتُ اللهِ عليهِ عنَّا خَيْرا. عبادَ الله إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بالعَدْلِ والإِحسانِ وإِيتاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالبَغْيِ، يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون. اذكُروا اللهَ العظيمَ يُثِبْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يَجْعَلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

[1] سورة الزمر/9.

[2] رواه مسلم.

[3] رواُه مَالِكٌ فِي الْمُوَطَّأ.

[4] رواه ابن حبان وغيره.

[5] رواه الترمذيُّ

[6] سورة الأحزاب/56.

[7] سورة الحج/1ـ2.

ثبوتُ شَهْرِ رَمَضانَ المبارك

إنَّ الحمدَ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستهديهِ ونشكرُه ونستغفرُه وَنَتُوبُ إليهِ ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا ومِن سيئاتِ أعمالِنا، مَنْ يهْدِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أن لا إلـهَ إلا اللهُ وحْدَهُ لا شريكَ لهُ ولا شبيهَ وَلا مِثْلَ وَلا نِدَّ لَهُ، وَلا حَدَّ وَلا جُثَّةَ ولا أعضاءَ لهُ، أَحَدٌ صمدٌ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لهُ كُفُوًا أَحَد، وأشهدُ أنَّ سيّدَنا وحبيبَنا وعظيمَنا وقائِدَنا وَقُرَّةَ أَعْيُنِنا مُحَمَّدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه، مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رحمةً للعالمينَ هاديًا ومبشرًا ونذيرًا. اللهم صَلِّ وسلِّمْ علَى سَيِّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِه وصَفْوَةِ صَحْبِه.

أمّا بعدُ عبادَ اللهِ فإنِّي أوصيكم ونفسِي بتَقْوَى اللهِ العليِّ القديرِ القائلِ في مُحْكَمِ كِتابهِ ﴿شَهرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِي أُنزِلَ فِيهِ ٱلقُرءَانُ هُدى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَٰت مِّنَ ٱلهُدَىٰ وَٱلفُرقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ ٱلشَّهرَ فَليَصُمهُ﴾[1] الآية. وقال تعالى ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱركَعُواْ وَٱسجُدُواْۤ وَٱعبُدُواْ رَبَّكُم وَٱفعَلُواْ ٱلخَيرَ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ ٧٧﴾[2]

أيّها الأحبّةُ لقدِ اقْتَرَبْنَا مِنْ سَيِّدِ الشهورِ مِنْ شَهْرِ رمضان شهرِ البرَكةِ والرِّضْوَان، شَهْرِ تَطْهِيرِ النُّفوسِ مِنَ الشَّوائِبِ والأَدْرَان، شهرِ الإكثارِ مِنَ الخيراتِ ونَيْلِ الدَّرجاتِ والتَّزَوُّدِ لِيَوْمِ الْمَعَادِ، شهرٌ أوَّلُهُ رَحمةٌ وأَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ وَءاخِرُه عِتْقٌ مِنَ النَّار.

إِخْوَتِى رَمَضَانُ شَهْرُ الإِطْعَامِ، شَهْرُ الإِنْفَاقِ، شَهْرُ الْمُوَاسَاةِ، شَهْرُ قِرَاءَةِ القُرْءَانِ، شَهْرُ العِبَادَةِ، شَهْرُ الاعتِكَافِ فِي الْمَسَاجِدِ، وليسَ شَهْرَ التُّخْمَةِ وَلَا شَهْرَ الكَسَلِ وَلَا شَهْرَ التَّوَسُّعِ في الْمُسْتَلَذَّاتِ وَلَا شهرَ السَّهَرِ علَى مَا يُسَمَّى بِالفَضَائِيَّاتِ، بَلْ هُوَ شَهْرُ الزُّهْدِ، والزهدُ هوَ قَطْعُ النَّفْسِ عَنِ اتِّبَاعِ الْمُسْتَلَذَّاتِ وَالْمُسْتَحْسَنَاتِ.

فَصِيَامُ رَمَضانَ عبادَةٌ عَظِيمَةٌ يَكْفِي فِي بَيَانِ فَضْلِهَا الحَديثُ القُدْسِيُّ الذِي رَوَاهُ البُخاريُّ “كُلُّ عَمَلِ ابْنِ ءَادَمَ فَهُوَ لَهُ إِلَّا الصَّومَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ”.

فَهُوَ مِنْ أفضلِ الطّاعاتِ وأَجَلِّ القُرُباتِ وأَحَدُ أهمِّ أمورِ الإسلامِ كمَا جاءَ في حديثِ الرسولِ الذِي روَاهُ الشَّيخانِ بُنِيَ الإِسلامُ على خَمْسٍ اﻫ وعَدَّ مِنْهَا صَوْمَ رمضان.

ثُمَّ لِمَعْرِفَةِ ابْتِدَاءِ رَمْضَانَ وانْتِهَائِهِ طريقَةٌ وَأَحْكَامٌ بَيَّنَها رَبُّنا تباركَ وتعالَى على لِسانِ نَبِيِّه الذِي لا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى وَإِنَّما يَنْزِلُ عَلَيْهِ جِبْرِيلُ بِالسُّنَّةِ كَمَا يَنْزِلُ بِالقُرْءَانِ، وَمِنْهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلم أَخَذَ المسلمونَ هذِهِ الطريقةَ وَعَمِلُوا بِهَا مِنْ أَيَّامِهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى أَيَّامِنَا هذهِ، هَذِهِ الطّريقَةُ مَبْنِيَّةٌ علَى المراقبَةِ لِلهِلالِ بِالعَيْنِ فِي المدُنِ والقُرَى والبَلدَاتِ، يَعْرِفُ ذلكَ كُلُّ مَنْ عاشَ فِي بلادِ المسلمينَ وشَهِدَ عاداتِهم مِنَ الخُروجِ لِمُراقبةِ الهِلالِ وَتَجَمُّعِ النّاسِ في المواضِعِ التِي تَتَوضّحُ فيهَا الرُّؤْيةُ وإطلاقِ المدافِعِ أو إِيقادِ النِّيرانِ على رُؤُوسِ الجِبالِ عندَ ثُبوتِ الرُّؤْيَةِ إِيذَانًا بِبَدْءِ الشهرِ الشريفِ أو حُلولِ عِيدِ الفِطْرِ الْمُبارَك، عادَاتٌ جميلَةٌ تَمْتَدُّ جُذورُها إلَى أيامِ الصّحابَةِ الكِرامِ أَشْرَفَ عليهَا أَهْلُ العِلْمِ علَى مَرِّ الأَزْمَانِ وَحَرَصَ علَى الْمُشارَكَةِ فيهَا أهلُ التَّقْوَى والفَضْلِ واسْتَقَرَّ أَمْرُها بَينَ المسلمينَ في أَنْحاءِ الأَرْضِ.

وَقَدْ نَصَّ عُلماءُ المذاهِبِ الأَرْبَعَةِ فَذَكَرُوا أنّ الأصلَ في تَحديدِ أوّلِ رمضانَ هو التَّالِي يُراقبُ الهلالُ بعدَ غُروبِ شمسِ التاسعِ والعشرينَ من شعبانَ، فَإِنْ رُئِيَ الهِلالُ كانَ اليومُ التّالي أوَّلَ رَمضانَ وَإِنْ لَمْ يُرَ الهِلالُ يَكونُ اليومُ التّالِي الثلاثِينَ مِنْ شَعْبَانَ والّذِي بعدَهُ هُوَ أَوَّلُ أَيّامِ رمضانَ فَعَلَى ذَلِكَ دَرَجَ الْمُسْلِمُونَ فِي كُلِّ بِلادِ الدُّنْيَا وَبِذَلكَ أَفْتَى الفُقَهَاءُ وبيَّنُوا أنَّ العُمْدَةَ على هذَا وأنّه لا التِفاتَ إلى أَقْوَالِ الحُسَّابِ والفَلَكِيّينَ ولا عِبْرَةَ بِكَلامِهِمْ لِتَحْدِيدِ ابْتِدَاءِ الصِّيامِ أَوِ انْتِهَائِه، فَلَقَدْ قالَ الحافِظُ النَّوَوِيُّ في كِتابِه المجمُوعِ وَمَنْ قَالَ بِحِسابِ الْمَنَازِلِ فَقَوْلُهُ مردودٌ بقولِه صلى الله عليه وسلم في الصحيحَيْنِ إنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لا نَحْسُبُ ولا نَكْتُبُ الشَّهْرُ هَكذَا وَهَكذَا صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلاثِين اﻫ ومعنَى قولِه صلى الله عليه وسلم لا نَكتُبُ ولا نحسُبُ أي لا نعتمدُ على الكتابةِ ولا على الحِسابِ لِمَعْرِفَةِ أوائِلِ الشُّهورِ القَمَرِيّة وقولُه عليهِ الصلاةُ والسلامُ الشهرُ هَكَذَا وهكذَا يعنِي أَنَّ الأشهُرَ القَمَرِيَّةَ إمّا تسعةٌ وعِشرونَ يومًا وإِما ثلاثُونَ يومًا، ليسَ فيهَا ثَمانٍ وعشرونَ ولا واحِدٌ وثَلاثُون. وفي كِتابِ رَدِّ الْمُحْتَارِ علَى الدُّرِّ الْمُخْتَارِ لابْنِ عابدينَ الحنَفِيِّ “ولا عبرةَ بقولِ الْمُؤَقِّتِينَ – أَيْ في وُجوبِ الصَّوْمِ علَى النَّاسِ – بَلْ فِي المعراجِ – وَهُوَ كِتَابٌ مَشْهُورٌ عِنْدَهُمْ – لا يُعْتَبَرُ قَولُهُمْ بِالإِجْمَاعِ” وفي كِتابِ اختِلافِ العُلماءِ لابنِ هبيرة “واتَّفقُوا علَى أنهُ لا اعْتِبَارَ بِمَعْرِفَةِ الحِسَابِ في المنَازِلِ في دُخُولِ وَقْتِ الصَّوْمِ علَى مَنْ عَرَفَ ذلكَ وَلا عَلَى مَنْ لَمْ يَعْرِفْهُ وَأَنَّ ذلكَ إِنَّمَا يَجِبُ عَنْ رُؤْيَةٍ أَوْ إِكْمَالِ عَدَد” اﻫ

إخوة الإيمانِ قالَ اللهُ تعالى ﴿وَمَا ءَاتَىٰكُمُ ٱلرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَىٰكُم عَنهُ فَٱنتَهُواْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلعِقَابِ ٧﴾[3] وَقَدْ جَاءَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أنهُ قالَ لَا تَصُومُوا حَتَّى تَرَوُا الهِلَالَ وَلَا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْهُ فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا العِدَّةَ ثَلاثينَ[4]

فَبَعْدَ كَلامِ الصَّادِقِ الْمَصْدُوقِ صلى الله عليه وسلم يَتَبَيَّنُ لِكُلِّ صَاحِبِ لُبٍّ أَنَّهُ لَا عِبْرَةَ بِكَلامِ مَنْ يُرِيدُ مِنَّا أَنْ نَتْرُكَ هذَا السبيلَ وأَنْ نَطْرَحَ طَرِيقةَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وأَنْ نَعْتَمِدَ علَى حِسابَاتِ الْمُنَجِّمِينَ لِتحْدِيدِ أَوَّلِ الصَّوْمِ ومَوْعِدِ عِيدِ الفِطْرِ بَلْ مَا أَوْرَدَهُ هؤلاءِ الذِينَ قَالُوا بِالاعْتِمَادِ علَى الحِسَابِ والمنجِّمِينَ بَاطِلٌ مُخَالِفٌ لِمَا عليهِ فُقَهَاءُ المذاهبِ الأربعةِ مَهْمَا قَالُوا وَمَهْمَا عَلَّلُوا فَكَلامُهم عَكْسُ كَلامِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَهُوَ كَالسَّرَابِ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً فَإِذَا قَدِمَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا.

وَاعْلَمُوا أَيُّهَا الأَحِبَّةُ أَنَّ الفُقَهَاءَ اتَّفَقُوا علَى وُجُوبِ مُرَاقَبَةِ الأَهِلَّةِ لِكُلِّ شَهْرٍ إِذَا تَرَكَهُ كُلُّ أَهْلِ البَلْدِ أَثِمُوا كُلُّهُم.

فَنَصِيحَتُنا لِكُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَتَمَسَّكَ بِحَدِيثِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَبِمَا قَالَهُ فُقَهاءُ المذَاهِبِ الأَرْبَعَةِ الذِينَ أَجْمَعَتِ الأُمَّةُ علَى عُلُوِّ شَأْنِهِمْ وَأَنْ يَدْرُسَ أَحْكَامَ الصِّيَامِ قَبْلَ دُخُولِ شَهْرِ رَمَضَانَ علَى إِنْسَانٍ جَمَعَ بَيْنَ الْمَعْرِفَةِ وَالْعَدَالَةِ وَتَلَقَّى هَذَا العِلْمَ عَنْ مِثْلِهِ وَهَكَذا بِإِسْنَادٍ مُتَّصِلٍ إلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم.

اللهُمَّ أَعِنَّا علَى القِيَامِ وَالصِّيامِ وَصِلَةِ الأَرْحَامِ بِجَاهِ مُحَمَّدٍ الْمُظَلَّلِ بِالغَمَام.

هذا وأستغفرُ اللهَ لي ولَكم.

الخطبةُ الثانيةُ

إنّ الحمدَ للهِ نَحمدُهُ ونَستعينُهُ ونَستهدِيهِ ونشكُرُه ونَستغفرُه ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فلا مُضِلّ لهُ ومَن يُضلِلْ فلا هادِي لهُ، والصلاةُ والسلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمينِ وعلَى إِخوانِه النبيِّينَ وَالْمُرْسَلِين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ المؤمِنينَ خديجةَ وَحَفْصَةَ وعائِشَةَ الوَلِيَّةِ البَرَّةِ الطَّاهِرَةِ النَّقِيَّةِ الصَّالِحَةِ الْمُبَرَّأَةِ وَسَائِرِ أُمَّهاتِ الْمُؤْمِنِينَ مِنَ الرِّجْسِ وءالِ البَيْتِ الطَّاهِرينَ وَعَنِ الخُلفاءِ الرَّاشدِينَ أبِي بكرٍ الصِّدِّيقِ وعُمَرَ الفَارُوقِ الذي يَجْرِي الحَقُّ علَى لِسانِه وَقَلْبِه وَمَنْ قالَ فيهِ الرسولُ مَا لَقِيَكَ الشيطانُ سَالِكًا فَجًّا إِلّا سَلَكَ فَجًّا غَيْرَ فَجِّك اهـ وعُثْمَانَ ذي النُّورَيْنِ وَعَلِىٍّ الكَرّارِ وعَنِ الأَئِمَّةِ الْمُهْتَدِينَ أبِي حنيفَةَ ومَالِكٍ والشافِعِيِّ وأحمَدَ وعنِ الأولياءِ والصَّالحينَ أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ فإِنِّي أوصيكُمْ ونفسِي بتَقوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ فاتقوه.

واعلَموا أنَّ الله أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاة والسلام على نبيِّهِ الكريم فقال ﴿إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَٰئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيهِ وَسَلِّمُواْ تَسلِيمًا ٥٦﴾[5] اللهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ يقول الله تعالى ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُم إِنَّ زَلزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيءٌ عَظِيم ١ يَومَ تَرَونَهَا تَذهَلُ كُلُّ مُرضِعَةٍ عَمَّا أَرضَعَت وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَملٍ حَملَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَٰرَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيد ٢﴾[6]، اللهم إِنَّا دَعَوْنَاكَ فَاسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنا فَاغْفِرِ اللهم لنا ذُنوبَنَا وإِسرافَنَا في أمرِنا، اللهم اغفِرْ لِلمؤمنينَ والمؤمناتِ الأَحْياءِ منهم والأَمواتِ، ربَّنا لا تُزِغْ قُلوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهّاب، ربَّنا ءاتِنَا فِي الدُّنيا حسنَةً وفِي الآخرَةِ حسنَةً وقِنَا عَذَابَ النارِ، اللهُمَّ اجعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ غيرَ ضَالِّينَ وَلا مُضِلِّينَ، اللهم استُرْ عَورَاتِنا وءامِنْ رَوْعاتِنَا واكْفِنَا ما أَهَمَّنا وَقِنَا شَرَّ مَا نَتَخَوَّفُ، اللهم اجْزِ الشيخَ عبدَ اللهِ الهررِيَّ رَحَمَاتُ اللهِ عليهِ عنَّا خَيْرا. عبادَ الله إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بالعَدْلِ والإِحسانِ وإِيتاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالبَغْيِ، يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون. اذكُروا اللهَ العظيمَ يُثِبْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يَجْعَلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

[1] سورة البقرة/185.

[2] سورة الحج.

[3] سورة الحشر/7.

[4] رواه مالك فى الموطأ.

[5] سورة الأحزاب.

[6] سورة الحج.

بيانُ بعضِ أَحْكَامِ الصِّيام

إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُه ونستعينُه ونستهديهِ ونشكرُه ونستغفرُه ونتوبُ إليه، ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ له ومن يضلِلْ فلا هادِيَ لهُ، الحمدُ للهِ الذي فرَضَ علينا الصَّومَ في أيّامٍ مَعْدُودَاتٍ تَزْكِيَةً لِقُلوبِنا وَتَهْذِيبًا لِجَوارِحِنا وَجَعَلَ نَفْلَهُ مِنْ أَجَلِّ القُرُبَاتِ حيثُ قالَ إِلّا الصّومَ فإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ اﻫ وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له تَنَزَّهَ عنِ الشّبيهِ والْمِثْلِ فَلا حَدَّ وَلا نِدَّ لَهُ، وَلا جُثَّةَ وَلا أعضاءَ لَهُ، وأشهَدُ أنَّ سيِّدَنا وحبيبَنا وعظِيمَنا وقائدَنا وقُرَّةَ أَعيُنِنا محمَّدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه، مَنْ بعثَه اللهُ رحمةً للعالمينَ هاديًا ومُبشِّرًا ونذيرًا. اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ على سيدِنا محمدٍ وعلى ءالِه وأصحابِه الطّيِّبِينَ الطَّاهِرِين.

أما بعدُ عبادَ الله فإنّي أوصيكم بتَقْوى اللهِ العليِّ العظيمِ. والتَّقْوَى إخوةَ الإيمانِ تَكونُ بأَداءِ مَا أوجبَ اللهُ والانتِهاءِ عمَّا نَهى اللهُ عزَّ وجلّ.

أحبابَنا إنَّا مَا زِلْنا في شهرِ شعبانَ لكنَّ رمضانَ عمّا قَريبٍ ءاتٍ، والمسلمونَ في هذَا الشهرِ منهُمْ مَنْ هُوَ مَشْغُولٌ بِقَضَاءِ أَيَّامٍ فَاتَتْهُ لِعُذْرٍ أَوْ غَيْرِهِ قبلَ دُخُولِ رَمَضَانَ، وَمِنْهُمْ مَنْ هُوَ مَشْغُولٌ بِالازدِيادِ مِنَ الطَّاعاتِ بِصَوْمِ النِّصْفِ الثانِي مِنْ شَعبانَ بعدَ أَنْ كَانَ صَامَ الخامسَ عشرَ مِنْ شَعْبَانَ ووَصَلَهُ بالنِّصْفِ الأَخِيرِ مِنْهُ، وَمِنْهُمْ مَنْ هُوَ في وِرْدِهِ الذِي اعتادَهُ مِنْ صِيامِ يومِ اثنين وَخَمِيس. وفِي كُلِّ الأَحْوَالِ فإنَّ المكلَّفَ مأمورٌ بالإتيانِ بالعبادةِ علَى الوَجْهِ الذي يَصِحُ فَعَلَيْهِ تَعَلُّمُ مَا تَصِحُّ بهِ العبادةُ مِنْ أَركانٍ وشروطٍ لِيُؤَدِّيَها كمَا أمَرَ اللهُ وَيَجْتَنِبَ مُبْطِلاتِها.

فاسمعُوا معِي إخوةَ الإيمانِ جَيِّدًا بِقَلْبٍ حاضِرٍ بعضَ أَحْكَامِ الصِّيام.

أخِي المسلم إِنْ أَرَدْتَ صيامَ فَرْضٍ فَانْوِ ليلا أنكَ تصومُ غَدًا عن ذلكَ الفرضِ وذلكَ لِكُلِّ يومٍ وَالليلُ منَ المغربِ إلى الفَجْرِ وأمّا إِنْ كنتَ تَصُومُ نفْلا فلو نَوَيْتَ ليلا أو صباحًا قبلَ أَنْ تَتَنَاولَ شيئًا مِنَ الْمُفَطِّراتِ جازَ لكَ ذَلك. وعلَيْكَ أخِي المسلم لصحَّةِ صيامِكَ أَنْ تَتْرُكَ كُلَّ مُفَطِّرٍ فلا تُدْخِلْ جَوْفَكَ مِنْ بَطْنٍ وَدِمَاغٍ شيئًا لَهُ حَجْمٌ كَأَكْلٍ وَشُرْبٍ وَدُخانِ سيجارَة وأركيلة وعليكَ أن تَجْتَنِبَ الجماعَ وَالاسْتِمْنَاءَ والاستِقَاءةَ أي طلبَ القَىْءِ مِنْ طُلوعِ الفَجْرِ إلَى غُروبِ الشمسِ فإنَّ مَنْ فَعَلَ شيئًا مِنْ هَذِهِ المذكوراتِ عالِمًا بِالحُرمَةِ عَامِدًا ذَاكِرًا لِلصّومِ فقَدْ أَفْسَدَ صَوْمَ ذلكَ اليَوْم. وكذَا مَنْ أُغْمِيَ عليهِ كُلَّ اليَوْمِ مِنَ الفَجْرِ إلَى المغربِ أَوْ جُنَّ وَلَوْ لَحْظَةً فإنّهُ يَبْطُلُ صومُه.

Continue reading بيانُ بعضِ أَحْكَامِ الصِّيام