GR73-AR

عاشوراء

أيها الأَحِبَّةُ، يومٌ واحِدٌ يفصِلُنا عن ذِكْرَى عَاشُورَاءَ العاشرِ مِنْ شَهْرِ الْمُحَرَّم، ذِكْرَى اليَوْمِ الذِي نَجَّى اللهُ فيهِ سيّدَنا نُوحًا وَمَنْ مَعَهُ مِنَ الطُّوفانِ وأَنْزَلَهُمْ من السفينةِ سَالِمِينَ وذِكْرَى اليَوْمِ الذِي نَجَّى اللهُ فيهِ سَيِدَنا مُوسَى وأَتْبَاعَهُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ فِرْعَوْنَ. إخوةَ الإيمانِ سيدُنا نُوحٌ عليهِ السلامُ أرسلَهُ اللهُ إلى قومٍ كفارٍ فصارَ يدعُوهم ليلًا ونهارًا سِرًّا وجِهارًا بالتّرغيبِ تَارَةً والتَّرْهِيبِ تَارَةً أُخْرَى وظَلَّ هَكذَا أَلْفًا إِلا خَمسينَ سنةً لكنَّ أكثَرَهُمْ لَمْ يُؤْمِنْ بَلِ اسْتَمَرُّوا علَى الضّلالِ وَالطُّغْيَانِ وَنَصَبُوا لَهُ العَدَاوَةَ وءَاذَوْهُ بِالاسْتِهْزَاءِ وَالضَّرْبِ بَلْ كانُوا لا يَتْرُكونَهُ حتَّى يُغْشَى عليهِ مِنْ شِدَّةِ الضَّرْبِ فَيَظُنُّونَ أنَّهُ مَاتَ ثمّ يُعافِيهِ اللهُ ولا يُثْنِيهِ ذلكَ أيها الأحبةُ عنِ الدعوةِ إلى اللهِ بل كان يعودُ إليهم ليدعوَهم إلى الإيمانِ مرّةً بعدَ أُخْرَى مِنْ غَيرِ كَلَلٍ وَمِنْ غَيرِ مَلَلٍ إلى أَنْ أَوْحَى اللهُ إليهِ أَنَّهُ لن يُؤمنَ بهِ مِنْ قومِه إلا مَنْ قد ءامنَ فدَعا سيّدُنا نوحٌ على القومِ الكَافِرينَ فقالَ ﴿رَبِّ لَا تَذَر عَلَى ٱلأَرضِ مِنَ ٱلكَٰفِرِينَ دَيَّارًا٢٦﴾[2] أي لا تَتْرُكْ يَا رَبّي أحدًا منَ الكفارِ حيًّا علَى وجهِ الأرضِ فسلَّطَ اللهُ عليهِمْ عِقابَه، سلطَ اللهُ عليهمُ الطُّوفانَ ولَمْ يُبْقِ منَ الكافرينَ أحدًا ونَجَّى اللهُ نَبِيَّهُ ومَنْ ءامَنَ بهِ مِنْ قَومِهِ بالسفينَةِ التِي صَنَعَهَا سيِدُنا نُوحٌ بأَمْرِ اللهِ وَحَفِظَهَا اللهُ بِحِفْظِهِ وعِنايَتِه. …

الهجرة النبوية

أما بعدُ عبادَ اللهِ فإني أوصي نفسي وإياكم بتقوى اللهِ العظيمِ والسّيرِ على خُطَا رسولِه الكَريمِ، قالَ اللهُ تبارك وتعالى في القرءانِ الكَريم {إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَد نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذ أَخرَجَهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ ٱثنَينِ إِذ هُمَا فِي ٱلغَارِ إِذ يَقُولُ لِصَٰحِبِهِۦ لَا تَحزَن إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُۥ عَلَيهِ وَأَيَّدَهُۥ بِجُنُود لَّم تَرَوهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلسُّفلَىٰ وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ هِيَ ٱلعُليَا وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ٤٠}[1]. …

الإيمانُ باللهِ ورسولِه

فمعرفةُ اللهِ تعالى معَ إفرادِه بِالعبادةِ أي نهايةِ التّذَلُّلِ هي أعظَمُ حُقوقِ اللهِ تعالى علَى عبادِه فمعرِفَتُنا نحنُ باللهِ ليسَتْ علَى سَبِيلِ الإحاطةِ بل بِمعرفَةِ ما يجبُ للهِ تعالَى كوُجوبِ قِدَمِه تعالَى أي أزَلِيَّتِه ووُجوبِ وَحدانيَّتِه وعلمِه بِكُلِّ شىءٍ ومُخالَفَتِه للمخلوقاتِ وتنْزيهِه عمّا يستحيلُ عليهِ تعالى كاستِحالةِ الشّريكِ لهُ والحدِّ أَي الحجمِ والشكلِ والصورةِ والتحيُّزِ في المكانِ والجهةِ ومعرفةِ ما يجوزُ في حَقِّه تعالَى كخَلْقِ شَىءٍ وَتَرْكِه، فقد قالَ الإِمامُ الرِّفاعيُّ رضيَ اللهُ عنه غايةُ المعرِفَةِ بِاللهِ الإِيقانُ بوُجودِه تعالَى بِلا كَيْفٍ وَلا مَكَانٍ اﻫ أَيْ أَنَّ أَقْصَى مَا يَصِلُ إليهِ العَبْدُ مِنَ المعرفةِ بِاللهِ الاعتِقادُ الجازِمُ الذِي لا شكَّ فيهِ بِوجودِ اللهِ تعالَى بلا كيفٍ ولا مَكان، فقولُه بِلا كيفٍ صَريحٌ في نَفْيِ الجِسْمِ والحَيِّزِ والشَّكْلِ وَالحرَكةِ والسُّكونِ والاتِّصالِ والانفِصالِ والقُعودِ عنهُ تعالى فالكيفُ يَشْمَلُ كلَّ ما كانَ من صفاتِ المخلوقينَ فمَنْ أيقَنَ بأنَّ اللهَ موجودٌ بِلا كيفٍ ولا مَكانٍ فقد وصلَ إلى غايةِ ما يبلُغُ الإنسانُ من معرفةِ اللهِ تباركَ وتعالى. ومعرفَةُ رسولِه صلى الله عليه وسلم تكونُ بِمَعْرِفَةِ ما يَجِبُ لِلأَنْبياءِ مِنَ الصِّفاتِ ومَا يستحيلُ عليهِمْ ومَا يجوزُ في حَقِّهِم. …

التحذيرُ مِنْ مَسَبَّةِ الله

أما بعدُ عبادَ اللهِ فإِنّي أُوصيكُم ونفسِي بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ القائِلِ في مَعْرِضِ الامتِنَانِ علَى النّاس ﴿أَلَم نَجعَل لَّهُۥ عَينَينِ ٨ وَلِسَانا وَشَفَتَينِ ٩﴾[1] فَذَكَرَ نِعَمَهُ علَى الإِنسانِ بأن جعلَ له عَيْنَيْنِ يُبْصِرُ بِهِمَا المرئِيّاتِ وجَعَلَ لَهُ لِسانًا يُعَبِّرُ بهِ عمّا في ضميرِه وجعَلَ لَهُ شَفَتَيْنِ يَسْتُرُ بِهِمَا ثَغْرَهُ ويَسْتَعِينُ بِهما علَى النُّطقِ والأَكْلِ والشُّرْبِ والنَّفْخِ ﴿وَهَدَينَٰهُ ٱلنَّجدَينِ ١٠﴾[2] أَيْ طَرِيقَيِ الخيرِ والشَرِّ الْمُؤَدِّيَيْنِ إلَى الجنَّةِ وَالنَّار. قيلَ إنَّ هذهِ الآياتِ نَزَلَتْ فِي الوَلِيدِ بنِ المغيرَةِ أحدِ صنادِيدِ قُرَيْشٍ الذِي لَمْ يَرْعَ حقَّ اللهِ تعالَى فيهَا فغَمِطَ نِعَمَهُ فَلَمْ يَشْكُرْهَا وكفَرَ بِالْمُنْعِمِ. …